قال الشيخ ربيع المدخلي – حفظه الله:

“والله لا قيمة للفقه ولا لغيره ؛ إذا ضيعنا العقيدة وضيعنا التوحيد ، ووقعنا في الشرك بالله ؛ لا فائدة لأي علم أبداً، ولو حفظنا القرآن، وحفظنا الحديث، وحفظنا كتب الفقه، ونحن واقعون في ظلمات الشرك، لا قيمة لنا ولن نستفيد من هذا العلم”

مرحباً يا طالب العلم” (ص/١١١)].

قَالَ العَلَّامَةُ رَبِيعَ بِنْ هَادِي المدخلي:

وَاِعْلَمُوا أَنْ الَّذِينَ جُنِّدُوا لِحَرْبِ الدَّعْوَةِ السَّلَفِيَّةِ صِنْفَانِ مِنْ النَّاسِ:

– صِنْفٌ يُمَيِّعُ!
هَذَا الدِّينُ، فَتَّرَاهُ يماشي الخُرَافِيَّيْنِ وَأَهَّلَ البِدَعَ وَالأَحْزَابَ وَالعَلْمَانِيَّيْنِ وَغَيْرِهِمْ وَيُرِيدُكَ أَنْ تَغُضَّ الطَّرَفُ عَنْ البدع وَالضَّلَالَاتُ!.. – وَصِنْفٌ آخَرُ [ مُتَشَدِّدٌ! ]، [ مُتَعَنِّتٌ! ]، [ وَمُتَزَمِّتٌ! ]

= وَكَّلَهُمْ، “كَذَّابُونَ!”، وَلَا يُرِيدُونَ إِلَّا الإِضْرَارُ بِالدَّعْوَةِ السَّلَفِيَّةِ وَأَهْلِهَا، فَعَلَيْكُمْ بِالوَسَطِ وَالاِعْتِدَالِ، وَالجِدُّ فِي تَحْصِيلٍ العَلَمُ، وَالجَدُّ والاستماتة فِي نَشْرٍ هَذِهِ الدَّعْوَةُ بِالحِكْمَةِ، وَالمَوْعَظَةُ الحَسَنَةُ، وَالأَخْلَاقُ العَالِيَةُ٠

المَرْجَعِ:اللباب مِنْ مَجْمُوعِ نَصَائِحَ وَتَوْجِيهَاتِ الشَّيْخِ رَبِيعَ لِلشَّبَابِ، طَبْعَةُ دَارِ الإِمَامِ أَحْمَدُ، وَدَارَ المِيرَاثُ النَّبَوِيُّ، (١٣٣)
————————————